روائع البابا شنودة الشعرية

                   من تكون؟

كل ماهو لك صمت وسكون وهدوء يكشف السر المصون
اعتزلت الناس حتى ماترى غير وجه الله ذى القلب الحنون
وتركت الكون بل أنسيته لم يعاودك الى الكون الحنين

هل ترى العالم الا تافها يشتهى المتعة فيه التافهون
كل مافيه خيال يمحى كل مافيه سيفنى بعد حين
هل ترى الامال الا مجمرا يتلظى بلظاه الآملون
لست منهم هم جسوم بينما أنت روح فر من تلك السجون

قد يقول البعض هذى حكمة ويقول البعض كلا بل جنون
فأترك الناس الى أفكارهم مثلما شاء الهوى يفتكرون
لك نهج مفرد والناس فى منهج مختلف يضطربون
                     
                       pray 4 me

                                   suzy

 

في عطشي

+++أن أبقي في عطشي خير من الكد إعياء وراء السراب.

      يا إلهي، أنا من خلقت و جعلت أعماقي هوه فسيحه

 ...  وعطش و فراغ هائل.

      أنا حياه... متسربله بأكفاني ونعشي.

      أنا حق...أساق للسير في دروب الأباطيل.

      أنا حب...دامي من أشوك القساوه والجحود.

      أنا حنان رهيف...وليس من حولي سوي ثلوج و جمود.

 

 +++حزن عميق غائر في كياني.

           قد ألقي بظلاله علي كل حياتي

           أشباح غامضه تسري في ظلمات دواخلي.

           وليس من نور، ولا روح يرف علي وجه المياه.

           أعتصر آلامي دموعاً، فكل ما في خراب خراب..خراب.

 

 +++ألست أنا ياإلهي نبضه من نبضات قلبك في الوجود؟

          ألست أنا فكرك و تصميمك و عملك في كونك هذا

          الرحيب؟

          ألست أنا أملك،كنت تبغي تحقيقه فتحقق؟

          ألم تدعني من ظلمات عدمك إلي عالمك العجيب؟

 

+++حمامه الأيك البيضاء هلا تغردين أناشيد الشجن؟

       طيري بين أغصان دوحتي ، فسوف أدفن تحتها.

        و أنقلي أنيتي إلي كل عابر ، لعله يسعد بإنقبار الألم.

        فقد تجسدت الآلام والأحزان في كياني هذا الهزيل

       ربي ، ليت موتي يميت الآلام و الأحزان من الدنيا.

        و أقبره معي ، فكفي عذابي امحه معي حينما تخفيني

        عن هذا الوجود.

 

 +++يا إلهي ... قد تاه الحق في شعاب الدروب.

          وتمزق قلبي ، وبات مهلهل بين شروق و غروب و

          شمال و جنوب.

          أنا شمس تعاني أفولها ، أسرعت وقت الصبح نحو

          الغروب.

           أنا جنين بح صوته بكاء...وبات يخنقه الموت و لم ير

           نور الحياه.

           أنا زهره ذبلت يوم تفتح برعمها، فكتمت أريجها العطر

           في حناياها.

           حنانك رباه... أفطاقتي حمل كل أهوالي!!